recent posts

banner image

كيف نحتضن أطفالنا بعد تعرضهم للتنمر الألكتروني؟


في قصة سارة سابقة التي تعرفنا من خلالها على التنمر اللكتروني و أعراضه ( تعرف على التفاصيل في المقال السابق) كانت سارة محظوظة بأن لديها أم مثقفة وواعية استطاعت أن تحتضن طفلتها و تخرجها من الحالة النفسية السيئة التي استولت على حياتها و كانت قادرة على اعادة الثقة بنفسها والحيوية و البسمة من جديد . كيف تصرفت الأم بحكمة؟

ينقسم الحل الى ثلاث مراحل وهي : 
المرحلة الأولى :
عند معرفتنا بتعرض طفلنا للتنمر و طبيعة هذا التنمر؟! هذه المرحلة الأهم لأن ردة فعلنا ستحدد مسار رحلة العلاج و سرعتها ، فإذا تعاملنا مع الموضوع بهدوء و احتضنا طفلنا نفسيا و معنويا و جعلناه يدرك أنه ليس المشكلة فهنا ان شاء الله ستحل المشكلة بأسرع وقت ممكن دون أي تأثيرات جانبية و سيستعيد طفلك ثقته بنفسه و قد يشعر بالفخر و يخرج من هذه التجربة أكثر قوة .
في هذه المرحلة يجب الجلوس مع الطفل بهدوء و تشجعيه على الكلام و التحدث عن المشكلة بالتفصيل و دعيه يخرج كل ما في خاطره دون أن يشعر بالتهديد أو أن هناك عقاب بانتظاره خاصة اذا كان نوع التنمر المختلق يمس أخلاقه أو خطأ قام به حسب ادعاء المتنمر، وهنا عليه أن يفهم أن هذه الخطأ ليس خطأه و أنكم بجانبه لتقديم المساعدة و الدعم في أي وقت و أنه ليس وحيداً و أن المشكلة سيتم حلها بالتأكيد، و ممكن أن نستشهد بقصة حصلت معنا أثناء طفولتنا أو مع أحد الأصدقاء و الأقارب فهذا من شأنه أن يقدم له الراحة و أنه ليس الوحيد من تعرض لذلك أن الكثير من الناس تعرضت أو قد تتعرض لذلك فهذه الخطوة كفيلة بازالة عبء ثقيل عن كتفه .


المرحلة الثانية :
و هي التعامل مع المشكلة بجميع حيثياتها و كل تفاصيل بمعرفة السبب و المسبب و لماذا و كيف و أين؟ يجب أن نجد أجابة لجميع هذه الأسئلة لنضمن الحل السليم و الفعال و حل المشكلة من جذورها.

في هذه المرحلة يجب أن نعرف التفاصيل و أن نعرف الشخص المتنمر و التواصل مع الأشخاص المعنيين بالموضوع اذا كان زميل في المدرسة يجب التواصل مع ادارة المدرسة و الأتفاق على طريقة لحل الموضوع و يفضل اذا كان الموضوع قد انتشر بين الطلاب أن يقوم الشخص المتنمر بالأعتذار أمام الجميع من الطفل بالأضافة الى العقوبة الذي تراها الأدارة مناسبة ،أما اذا كان قريب أو صديق فيجب التواصل مع عائلته و اعلامهم بذلك و أيضا وضع عقوبة مناسبة له و ارسال اعتذار عن ما قام بنشره لكل من تم ارسال المنشور له . وفي هذه المرحلة يمكن الأستعانة بمتخصص في العلاقات أو مرشد اجتماعي لأختيار العقاب المناسب للطفل المتنمر ( يجب أن لا ننسى أنه طفل ربما فعل ذلك عن غير قصد أو عن سوء فهم أو بسبب تعرضه لموقف مشابه أو لسبب نفسي أو غيره فيجب أن نحاول قدر المستطاع أن نعالج المشكلة لدى الطفل المتنمر أيضا).

المرحلة الأخيرة :
و هي الأستمرار بتعزيز ثقة الطفل بنفسه و تنمية شخصيته بالأضافة الى حمايته من التعرض لمثل هذه الحادثة مستقبلا و ذلك باتباع خطوات السلامة و الأمان عند استخدام الأجهزة الذكية و الأنترنت.
في هذه المرحلة اذا مرت المشكلة بسلام و عاد الطفل الى طبيعته و نشاطه و استعاد ثقته بنفسه يجب أن نذكره دائما بأننا بجانبه و أننا نحبه و ندعمه في اي وقت و أي مكان دون تذكيره بالمشكلة فقط لأننا نحبه و نحن هنا من أجله ، و ممكن أيضا تنمية مهاراته و هواياته التي من شأنها أن تخلق جو أيجابي مفعم بالحماس و الطاقة الأيجابية .
أما اذا كانت المشكلة عميقة و مازال الطفل يعاني منها يجب استشارة مرشد نفسي و سلوكي للتعاون معنا بأخراج الطفل من هذه الحالة و يجب أن نتأكد أن الطفل تشافى تماما من هذه المرحلة حتى لا يكون لها أي تأثير على حياته الحاضرة و المستقبلة خاصة لا سمح الله اذا أبدى أي تلميح بعدم الرغبة بالحياة أو الأنتحار (وهذه الحالات عادة ما تكون اذا كان محتوى التنمر يحتوي على محتوى لا اخلاقي للضحية كصورته عاريا أو على نحو ذلك).

بالأضافة الى ذلك يجب أتخاذ الخطوات التالية بعين الأعتبار :
- يجب على طفلك لا يرد على المتنمر بأي رد كان حتى لا يشعل نار المشكلة و الفتنة أكثر و قد يسيء لنفسه بهذا التصرف لأنه قد يفعل ذلك للأنتقام.

- يجب توثيق حالة التنمر كاملة بأخذ صور و نسخة عن الحالة بجميع تفاصيلها لأستخدامها كدليل عند تقديمها للجهة المعنية بذلك .

- حظر المتنمر من جميع وسائل التواصل المتوفر عليها على حساباتنا ، فجميع مواقع التواصل الأجتماعي أو التطبيقات تحوي خاصية الحظر لأشخاص محددين .

-تحديد و تنظيم استخدام طفلنا للتكنولوجيا و ذلك بالأتفاق معه . يمكنك الأستعانة بأبرام عقد عائلي لأستخدام الأنترنت "اتفاقية الوعي و الآمان" .

- التعرف على عالم طفلك على الأنترنت و يجب أن نتفق معهم أن تواصلنا معهم على مواقع التواصل الأجتماعي هو لحمايتهم و لمصلحتهم و ليس لتقييدهم أو التجسس عليهم . هنا يجب أن نتمكن من موازنة المعادلة بين زرع ثقتنا فيهم و متابعتهم و حرصنا عليهم !


الحوار و التوعية هي أساس لوقاية أبنائنا و لزرع الثقة فيهم و لتجنبهم ما قد يمر عليهم مشاكل في جميع مراحل حياتهم

و دمتم و دام أطفالنا بأمان

اذا واجه طفلكم أي نوع من أنواع التنمر الألكتروني أرجوا مراسلتنا لمشاركة الأخرين لأخذ العبرة و عدم تكرار الأخطاء ( و ذلك بسرية تامة ).
كيف نحتضن أطفالنا بعد تعرضهم للتنمر الألكتروني؟ كيف نحتضن أطفالنا بعد تعرضهم للتنمر الألكتروني؟ Reviewed by Fatima Albiary on 4:58:00 م Rating: 5
يتم التشغيل بواسطة Blogger.