الأربعاء، 26 أبريل 2017

تكنولوجيا ملهمة لجيل مبدع 2


تطبيق قصص عصافير

في تكنولوجيا امنة و ملهمة 2 سنتناول تطبيق غاية في الأهمية و الأبداع و شمل نقطتين مهمتين و هما نشر القراءة و حب القراءة عند الأطفال و الأهتمام ببناء اللغة العربية السليمة ، و فيما يلي ستعرفنا لانا الجيوسي على التطبيق بشكل مفصل :

تطبيق قصص عصافير  جاء سعيا لنشر ثقافة القراءة الممتعة لدى الطفل العربي


الهدف من كل ما نقوم به هو إثراء حياة الطفل العربي بمعرفة أفضل لنفسه وللعالم المحيط به. بدأنا في بناء عادة القراءة، وجعلها جزءا مهما من حياة كل طفل عربي. جاءت الفكرة من مشكلة شخصية واجهناها مع أطفالنا، حيث لم نجد محتوى قصصي عربي مثير لاهتمامهم، فبدأنا في هذا المشروع لتوفير قصص مسليّة لأولياء الأمور ليرويها لأبنائهم. بعدها كان يردنا الكثير من الرسائل من معلمين يستخدمون القصص في الصف، ومن هنا خطرت في بالنا الفكرة لتزويدهم بأفضل ما يمكن من أدوات تكنولوجية لتدريس اللغة العربية.

محتوى عصافير مميز وذلك لأن ما نقدّمه يركّز على أربع محاور أساسية هي:


1- قيم أخلاقية عالمية، لا علاقة مباشرة لها بأي دين أو حضارة معيّنة.
2- تنمية الذكاء العاطفي، لما أثبتته الدراسات من دوره في النجاح لاحقًا في الحياة. فنساعد الطفل على فهم مشاعره ومشاعر من     حوله، والطريقة الأفضل للتعامل معها.
3- مفاهيم أساسية كالألوان الأشكال والحروف.
4- علوم تطبيقية لتساعدهم في فهم كيفية سير الأشياء في العالم المحيط بهم.


الفئة العمرية :

قصصنا متدرّجة في الصعوبة، فهي ملائمة منذ مرحلة البدء في القراءة (منذ العام الأول) وحتى نهاية المرحلة الابتدائية ( الصف السادس)، اخترنا هذه الفئة، لأنه كلّما قمنا ببناء عادة القراءة في مرحلة عمرية مبكّرة كلما كان أثرها أكبر على تطور دماغ هؤلاء الأطفال، وكان تعلّقهم بهذه العادة أكبر لاحقًا في الحياة، أردنا أن نغيّر الصورة النمطية في العالم العربي في أن الكتاب ممل.


مالذي يميز عن غيره من التطبيقات ذات نفس التوجه؟

أوّلًا المحتوى الذي نقدّمه فريد من نوعه ومدروس، أما بالنسبة للخدمة الخاصة بالمدارس فهي الأفضل حتى على مستوى عالمي، ففيها أدوات تساعد المعلم على متابعة قراءة طلابه، ووضعهم على طريق النجاح بطريقة سهلة توفّر على المعلّمين الوقت والجهد وترفع من كفاءتهم في تدريس اللغة العربية.


التكريمات التي حصدناها

أفضل تكريم حصلنا عليه هو شكر الأطفال وأولياء الأمور والمعلّمين الذي يأتي في موجات يوميًا. بالإضافة إلى ذلك حصلنا على جائزة "سيد ستارز" العالمية كأفضل شركة ناشئة في المنطقة وجائزة منظمة RECC للتعليم كأفضل شركة لتطوير التعليم في النهائيات في سويسرا في شهر أبريل 2017. كما اختارتنا منظمة "بريتو" العالمية لنكون شركاءا لهم في توفير الكتب للاجئين السوريين في كل من الأردن ولبنان.

- في الوطن العربي وحسب تجربتك.. ما تقييمك لواقع الإقبال على المحتوى الالكتروني الموجه للطفولة؟

المحتوى الإلكتروني هو طريق المستقبل، وهو الخطوة المنطقية التالية في تطور الكتب، خصوصًا في المدارس لأنه يزوّد المعلّم بالكثير من المعلومات التي لا يستطيع الكتاب المطبوع أن يجمعها. وهذا الكلام ينطبق على العالم العربي والغربي سواء. كما أن تردي وضع النشر والتوزيع في الوطن العربي هو دافع أكبر للتوجه للمحتوى الإلكتروني بشكل كبير.
كلمة أخيرة
التعليم هو أكبر تحدّي يواجه الوطن العربي، ففي عصر أصبح الاقتصاد المعرفي هو الطريق الوحيد والأهم للتقدّم. علينا بناء معرفة أبناء جيل المستقبل وتحضيرهم ليقودوا مستقبل أفضل، يكونوا فيه جزء فعال وأساسي من العالم ككل، ومن القوى الدافعة لتطوّر الحضارة البشرية.

رابط التحميل لتطبيق قصص عصافير:

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.asafeer.qesas

نتطلع لأخبارنا عن تجربتكم  و تجربة أطفالكم لتطبيق عصافير .
واذا كان لكم تجربة مع موقع او تطبيق او قناة كانت مفيدة او ملهمة و اثرت باطفالكم نرجوا مشاركتنا بها لتعم الفائدة للجميع .
و دمتم و دام أطفالنا بأمان .