recent posts

banner image

هل أبني مدمن على الأنترنت ؟!


يمكنكم مشاهدة الفيديو في البداية ، فيديو مهم يلخص المشكلة و طريقة حلها ( و يمكنكم مشاهدته مع أطفالكم ليعوا المشكلة و كيفية حلها ) .





نوع جديد من الأدمان يغزو حياتنا ، لكن فيه خطر من نوع أخر و هو أنه من الممكن أن يكون المدمن طفلك المدلل التي تعمل ليل نهار لتؤمن له كل ما يحب و تبعد عنه أي أذى ، طفلك المدلل قد يكون أمام عينيك يعاني من ادمان أو بداية ادمان قد يؤثر على حياته الصحية و النفسية والجسدية دون أن تلاحظ و الأسوء أنك قد ترى ان هذا أمرا طبيعيا و ربما يوفر لك راحة و هدوء داخل المنزل !!
هنا يجب أن نقف وقفة تأمل ، وقفة فيصيلية لنغير نمط طفلنا و نعيده الى الحياة الطبيعية بتوازن و نغم الحياة الذي يحتاجه لينمو بصحة سليمة .
نعم هو أدمان الأنترنت سواء تم استخدامه للعب أو مشاهدة الأفلام أو تصفح مواقع التواصل الأجتماعي أو غيرها اذا تم استخدامه بطريقة خاطئة و لوقت طويل فهو ادمان .
يمكن أن تسأل طفلك الأسئلة التالية أو تجيب عليها بنفسك من ملاحظة سلوك طفلك اذا كنت على دراية بذلك :
- هل يستخدم أبنك الأنترنت لأكثر من 4 ساعات يوميا ؟ سواء للعب أو التواصل مع الآخرين عن طريق مواقع التواصل الأجتماعي أو برامج المحادثة أو التطبيقات المختلفة .
- هل يفضل البقاء على الأنترنت لأي نشاط كان كما ذكرنا سابقا أكثر من أي نشاط أخر ؟ و قد يغيب عن المدرسة أو الأنشطة الرياضية ليواصل نشاطه على الأنترنت أو لأنه سهر على الأنترنت و لم ينم و لم يرتاح جيدا ؟
- هل يحب أن يكوّن صداقات على الأنترنت أكثر من تواصله مع أصدقائه الفعليين أو تواصله مع العائلة ؟
- يرغب بتصفح صفحاته على مواقع التواصل الأجتماعي باستمرار ، و يهتم بزيادة عدد زواره او متابعيه بشكل مبالغ فيه خاصة اذا لم يكن يقدم شيء خاص أو مميز، فقط صفحات شخصية عادية ؟

اذا كانت اجابة الأسئلة السابقة نعم فللاسف ابنك يكون في حالة ادمان و يجب اتخاذ اجراءات تدريجية لحل المشكلة ، أو حتى لو كان جزء من اجابات الأسئلة نعم فهو أيضا ناقوس خطر و في مرحلة أدمان معينة .
ما الحل ؟؟
الحل يجب أن يكون تدريجي و ليس دفعة واحدة لأنه سيكون صعب و قد يفشل بعد فترة قصيرة .
الحل يكمن في عدة أمور :
- توعية الطفل بمخاطر الأنترنت على صحته وأن استخدامه لوقت طويل يؤثر على عينيه و على عقله ( يمكنك الأطلاع على مقال تأثير الأنترنت على عقولنا و عقول أطفالنا ) و على جسده و خاصة رقبته و ظهره أثناء جلوسه الطويل و الخاطيء معظم الوقت .
- توعية الطفل بأن الأصدقاء على الأنترنت غير حقيقين و ليس بالضرورة أن يكونوا جيدين و بالعكس يجب أن يحذر من الأشخاص عند اضافتهم او التعرف عليهم و يجب أن يكون تحت اشراف الأهل .
- استخدام " عقد الأنترنت العائلي – عقد الوعي و الآمان " أتوقع هذه الخطوة ستكون مهمة وستعطي نتائج ايجابية بفترة قصيرة بأذن الله ، لمعرفة تفاصيل العقد و كيفية استخدامه يمكنك قراءة مقال : " عقد الأنترنت العائلي – عقد الوعي و الآمان " .
- استثمار الأنشطة الحركية و الترفيهية المحببة لأبنك : من المؤكد أن هناك نشاط يحبه ابنك مهما تعلق بالأنترنت فسيبقى يحب العاب الملاهي و المغامرات و سيحب أن يلعب كرة قدم مع اصحابه أو ركوب الدراجات الهوائية أو غيرها و يجب أن نحاول أن نركز على الأنشطة الحركية لأنها مهمة جدا لنمو الطفل بشكل سليم .
- الهواية : يجب أن نحاول أن نستكشف هوية طفلنا و ننميها لتكون درع أمان واقي له من هذا العالم الأفتراضي الذي غزى كل جوانب حياتنا .
- الأنشطة الجماعية سواء على مستوى العائلة الصغيرة أو العائلة الكبيرة أو الأصدقاء فالزيارات أو الخروج للتنزه أو الترفيه بشكل جماعي يكون أمتع و يمكن أن يمضي طفلك وقت أطول دون تذمر و رغبته في العودة الى المنزل أو استخدام هاتفه أو جهاز التابلت ليتواصل على الأنترنت .
و يمكن أن يتعهد طفلك بهذه الأمور ليعي أهمية الأمر و أن عليه أن ينظم وقت استخدام الأنترنت :
رقم (1) : سأضع حاسوبي في مكان بحيث يُمكن أن أُشاركه مع الوالدين.
رقم (2): سأستخدم الحاسوب بعد ان أنتهي من فروضي المدرسية اليومية
رقم (3): سأستخدم الحاسوب لإيجاد المعلومات الضرورية
رقم (4): سأقوم بتدوين استخدامي للحاسوب في مُذّكِرة وأكتب فيها الوقت والمحتوى الذي بحثت عنه
رقم (5) : لن أتأخر عن ميعاد نومي بسبب الإنترنت

هذه بعض الحلول و الأجراءات التي من الممكن أتخاذها فورا و أن نبدأ حل فعلي و عملي للتخلص من المشكلة .
 اذا واجهتم المشكلة مع ابنائكم أو لديكم أي اقتراحات أو حلول أخرى فيسعدنا أن نسمعك منكم لأن المشكلة مهمة و تحتاج الى وعي قبل أن تتفاقم .
و دمتم و دام أطفالنا بأمان .

هل أبني مدمن على الأنترنت ؟! هل أبني مدمن على الأنترنت ؟! Reviewed by Fatima Albiary on 9:28:00 م Rating: 5
يتم التشغيل بواسطة Blogger.