الأربعاء، 21 سبتمبر 2016

ابني و اليوتيوب ! كيف أحميه ؟!



متى آخر مرة شاهد فيها ابنك اليوتيوب؟ أو طلب منك ذلك؟
أعتقد أن أغلب الإجابات ستكون: اليوم، أو أمس، أو قبل قليل، أو أنه يشاهد اليوتيوب في هذه اللحظة!
اليوتيوب سَحَرَ الجميع، الكبار قبل الصغار، ولكنه تمكن من اجتذاب الصغار بشكل رهيب نظراً للمحتوى الهائل والمتعدد الذي يقدمه للأطفال.
ومع أن المحتوى العربي على اليوتيوب لا يقارن بحجم المحتوى الأجنبي، إلا أن ما يوجد منه يشكل كماً هائلاً بحد ذاته، سواء من أفلام الكرتون، الأناشيد والأغاني، أفلام الأطفال، مقاطع الكرتون، مقاطع فيديو تتعلق بشخصيات يعشقها الأطفال، وغير ذلك، فمثلاً إن بحثت بكلمة “أفلام أطفال” ستظهر لك 94 ألف نتيجة، وإن بحثت عن “أناشيد أطفال” ستظهر لك 308 آلاف نتيجة،  وكلمة “كرتون” تأتي بأكثر من 600 ألف نتيجة، أما اسم قناة “إم بي سي ثري” فسيأتيك بأكثر من 700 ألف نتيجة!
المشكلة تكمن هنا في أن اليوتيوب تم تصميمه ليكون موجهاً للكبار، وليس للصغار، فالعمر الأدنى المسموح به لاستخدام اليوتيوب من إدارة اليوتيوب نفسها هو 13 سنة، ولذلك فإن هذا الكم الهائل من المحتوى الموجه للأطفال محاط بمحتوى أكبر وأضخم منه موجه للكبار، بما في ذلك كم كبير من المواد التي لا تصلح للأطفال ولها تأثير سيء عليهم، مثل مقاطع الفيديو التي تعرض محتوى يروج لأخلاقيات شاذة ومعتقدات غريبة ، محتوى يروج لاستخدام المخدرات أو الكحول، أو التدخين، المحتوى الذي يعرض الجنس، المحتوى الذي يروج للعنف، عمليات جراحية، عمليات ولادة، جثث، مقاطع كوارث، وغيرها.
وإن وضعنا ذلك جنباً إلى جنب مع الفضول الذي يميز أغلب الأطفال ويدفعهم للحركة هنا وهناك في كل الاتجاهات التي لا يمكن حتى توقعها، بالتالي، حينما يبدأ الطفل باستخدام اليوتيوب بمشاهدة مقطع أناشيد مثلاً، هل يمكنك أن تجزم أين سيكون بعد ربع أو نصف ساعة؟

إن بدأ ابني بمشاهدة كرتون، فسيستمر بمشاهدة الكرتون فقط، أليس كذلك؟
هذا غير صحيح، من الخطأ ما يعتقده البعض أن مقاطع الفيديو المقترحة في اليوتيوب تظهر حسب المقطع المعروض وبالتالي فإن عرض الطفل لمقطع كرتوني سيبقيه في عالم مقاطع الكرتون، اليوتيوب يظهر المقاطع المقترحة حسب كلمات بحثية بشكل ميكانيكي بحت، فلو كان مقطع الكرتون يتحدث عن “مقلب” مثلاُ، فستكون من ضمن الفيديوهات المقترحة مقاطع فيديو مقالب للكبار، وإن كان في أحد هذه المقاطع مقلب يتعلق بالعري مثلاً فسيأخذه هذا المقطع إلى مجموعة مقاطع كلها عن العري.. وهكذا.. أي أن الطفل الذي يشاهد ذلك الكرتون هو على بعد (نقرتين) فقط من محتوى يضره بشدة.

إذن، ماذا أفعل لكي أحمي أطفالي من خطر اليوتيوب؟
المنع من الوسائل المجدية، وهو أسلوب تربوي مناسب، حتى يصل الطفل إلى عمر أكبر ويزداد وعيه ليتمكن من التعامل بشكل أفضل مع هذا التقنية، ولكن المنع لم يعد مجدياً على الأغلب، خصوصاً مع انتشار الأجهزة المحمولة في كل مكان، فإن حجبت اليوتيوب عن ابنك بحيث لا يعرف أصلاً ما هو اليوتيوب، سيأتيك بعد وقت قريب يسأل عن هذا اليوتيوب بعد أن شاهده مع عمه أو خالته او ابن الجيران أو حتى في هاتف جده.
وحقيقة لا يمكن حجب المخاطر تماماً عن الأطفال، وهذا باعتراف أصحاب اليوتيوب أنفسهم، ولكن يمكن التقليل من مخاطر اليوتيوب بشكل كبير باتباع بعض الخطوات، كما يلي:
أولاً: قم بإنشاء حساب على اليوتيوب:
يلاحظ أن أغلب مستخدمي اليوتيوب يستخدمونه بشكل عام من دون حساب مخصص، وهذا يفقد الوالدين السيطرة على ما يعرض على اليوتيوب، ولذلك فإن من المهم للغاية إنشاء حساب، حيث يتيح إنشاء الحساب وضع بعض الضوابط على ما يتم عرضه، ويكون هذا الحساب مخصص للأطفال فقط، حتى لا يقوم أحد الوالدين بتغيير خصائصه لغرض ما ثم ينسى أن يعيده كما كان.
ومن الأفضل إنشاء الحساب على جهاز كمبيوتر، وبعد ضبط خصائصه يتم استخدام هذا الحساب في الدخول على برنامج اليوتيوب في الجهاز المحمول الذي يستخدمه الأطفال، أو حتى على نفس جهاز الكمبيوتر.
عند إنشاء الحساب، يتم ضبط الخصائص التالية:
  1. ضع أقل عمر للمستخدم: يتم وضع عمر المستخدم أقل ما يمكن، وهو 13 عاماً.
  2. اختر دولة عربية حتى لو كنت تعيش في دولة أجنبية: بعد الرجوع للصفحة الرئيسية، وبالنزول إلى أسفل الصفحة تماماً سنجد هناك مكاناً لاختيار الدولة، يتم وضع اختيار الدولة على إحدى الدول التي تتميز بكونها محافظة عن غيرها، لأن اختيار الدولة يؤثر على نوعية الإعلانات التي ستظهر للأطفال عند استعراضهم لليوتيوب، فاختيار دولة مثل السعودية مثلاً سيجعل أغلب الإعلانات التي تظهر هي لشركات سعودية، في حين اختيار دولة أمريكا سيجعل أغلب الإعلانات التي تظهر إعلانات أمريكية، بما في ذلك إعلانات الكحول مثلا، والإعلانات التي تستخدم النساء بشكل مبتذل، وغيرها.
وهناك خدعة جميلة في اختيار الدولة تفيد في تقليل الإعلانات، وهو اختيار دولة سوقها في الإعلان على اليوتيوب ضعيف، فالسعودية مثلاً نشطة في الإعلان على اليوتيوب، على عكس دولة اليمن التي لا يزال سوقها الإعلاني ضعيفاً على اليوتيوب (خصوصاً في ظل الأزمة الأمنية الأخيرة)، وقد اخترت دولة اليمن على سبيل التجربة واستعرضت أكثر من ثلاثين مقطع فيديو متواصل بدون أن يظهر لي أي إعلان.
  1. قم بتفعيل خاصية العرض الآمن: بجانب مكان الدولة، هناك أقوى خيار في حماية الأطفال من المحتوى السيء على اليوتيوب، وهو تفعيل خاصية العرض الآمن.
حينما يتم تفعيل وضع الأمان، سيقوم اليوتيوب بما يلي:
  1. لا يقوم اليوتوب بعرض مقاطع الفيديو المصنفة على أنه للكبار، سواء لمحتوى جنسي، أو عنف، أو غير ذلك.
  2. لا يتم أيضاً عرض هذه الفيديوهات كمقترحات للمشاهد، والتي تظهر بعد الانتهاء من مشاهدة مقطع فيديو، أو كروابط مشابهة والتي تظهر على جانب الصفحة.
  3. يقوم بتطبيق الرقابة على البحث، بحيث يتحكم في نتائج البحث على اليوتيوب، كما يمنع الاستجابة لبعض كلمات البحث تماما.
ولكن علينا أن نعلم أن خطوة إنشاء الحساب، وضبطه، وتفعيل خاصية العرض الآمن لا تعني أن الطفل محمي بشكل كامل، حيث أن محتوى اليوتيوب متجدد بشكل رهيب، ولا يمكن مراقبة وتصنيف كل شيء على الفور، حيث أن نظام تصنيف المحتوى في اليوتيوب يعتمد على تصنيف من وضع الفيديو بالدرجة الأولى، ثم يعتمد على اعتراضات وردود أفعال المستخدمين، وما يحصل أنه هناك من يضع محتويات إباحية مثلاً ويصنفونها على أنها مناسبة للأطفال، ويأخذ هذا المحتوى بعض الوقت حتى تنتبه له إدارة اليوتيوب وتزيله، وأحياناً تبقى بعض  مقاطع الفيديو المخلة التي لا ينتبه لها من يعترض عليها، وبالتالي تبقى في عالم اليوتيوب.
إضافة إلى ذلك فإن تصنيف اليوتيوب لما هو مناسب وغير مناسب للأطفال يعتمد على مبادئ وقيم لا تتوافق تماماً مع مبادئنا وقيمنا، وبالتالي فقد يتم تصنيف مقاطع فيديو على أنها مناسبة للأطفال في حين أننا نشعر بالضيق حينما يراها أطفالنا.
ولأجل ذلك، هناك خطوات أخرى تقلل قدر الإمكان من احتمالية استعراض الأطفال لمحتوى لا نراه مناسباً لهم.

اشترك في قنوات يحبها ابنك
هل يحب ابنك أفلام الكرتون؟ الأناشيد؟ تابع ماذا يحب ابنك أن يشاهد على اليوتيوب واشترك في تلك القنوات، ثم أرشد ابنك على أن يستعرض اليوتيوب من مكان القنوات، واشترك في الكثير من القنوات بشكل مستمر حتى لا يشعر ابنك بالملل منها. هذا لن يمنعهم من تصفح محتوى آخر، ولكنه سيزيد من استعراضهم لهذا المحتوى نسبياً والابتعاد عن غيره.
ولجعل موضوع القنوات عملياً أكثر، يمكن للوالدين فتح الحساب المخصص للأطفال على أجهزتهم، والاشتراك في القنوات مباشرة، وستظهر هذه القنوات على أجهزة أطفالهم تلقائياً بما أنها تستخدم نفس الحساب.

لتكن شاشة جهازه في مجال الرؤية
من أكبر الأخطاء التي يقع فيها الوالدان هو توفير جهاز محمول لابنهم، ثم السماح له بقضاء وقت طويل على هذا الجهاز في غرفته والباب مغلق، ولا أحد يدري ماذا يفعل الابن بالضبط، ماذا يرى، ماذا يشاهد، (أو حتى مع من يتواصل، أو يتحدث، الخطر هنا أكبر من مجرد مشاهدة اليوتيوب).
وبالتالي، لا بد من وضع نظام صارم في استخدام الأجهزة المحمولة أن يتم استخدامها في الأماكن المفتوحة في المنزل التي يتواجد فيها الوالدين، كالصالة مثلاً، أو المطبخ (حينما تعمل الأم في المطبخ لفترة طويلة)، قد يجد هذا النظام معارضة من الطفل، خصوصاً إن كان على أعتاب مرحلة المراهقة، ولكن الموضوع بحاجة لمعالجة وحسم، التفكير فقط في العواقب الوخيمة لانفراد الطفل بالجهاز سيجعل الوالدين يطبقان هذا القانون بكل صرامة.

تكلم مع ابنك
أطفالنا يكبرون، قد يكونون في صغرهم يطبقون القوانين حرفياً، وتحكمهم البراءة، ولكن سنة بعد سنة يزداد إدراكهم، وتتغير ميولهم، ولا يمكن الاستمرار في ضبط كامل تفاصيل حياتهم، سيقضون وقتاً أطول بعيداً عن المنزل، في المدرسة، وفي منازل الأعمام والأخوال والأقرباء، ثم في منازل الأصدقاء، بعيداً عن رقابة الوالدين.
وبالتالي، فمن المهم تنمية الرقابة الذاتية لديهم، من المهم أن نتحدث ونتحاور معهم، أن نفهم ماذا يريدون، وأن نعلمهم قيمنا وعاداتنا وتقاليدنا، أن نزرع فيهم الوازع الديني الذي يضبط تصرفاتهم، وأن ننمي لديهم الرقابة الذاتية شيئاً فشيئاً..
تنمية الوازع الديني والرقابة الذاتية يبدأ بجرعات خفيفة وغير مباشرة من أولى سنوات الإدراك، ثم يزداد، ويصبح أكثر مباشرة مع اقتراب الابن من سن المراهقة، حتى يصبح الحوار مباشراً وناضجاً في سن المراهقة وما بعدها.

اليوتيوب به أطنان من الفائدة!
وهذا صحيح، علينا ألا نجعل الحديث السلبي عن اليوتيوب يبعدنا عن جوانبه الإيجابية، اليوتيوب أصبح من مصادر المعرفة التي لا يستعان بها، لو كان ابنك يعشق الرسم فقم بإرشاده إلى مقاطع اليوتيوب التي تشرح له أسس الرسم والتلوين وفنونه، إن كان ابنك يعشق التصوير فهناك كم هائل من مقاطع الفيديو التي تشرح كل صغيرة وكبيرة في عالم التصوير، وغير ذلك.
اليوتيوب اختصر الكثير من المعرفة لأطفالنا، وبإمكانهم الآن أن يصبحوا محترفين ومتقدمين في الكثير من الفنون وهم لا يزالون في سن مبكرة، فهناك عالم ضخم من المعرفة المهولة على بعد لمسة اصبع.. فقط!

المقال منقول من : 

أطفالنا واليوتيوب: ماذا نفعل لحمايتهم؟