كيف نحمي أطفالنا من مخاطر الأنترنت؟

ما نسعى اليه هنا هو تثيقف اولياء الأمور و المربيين بكيفية حماية أطفالنا من مخاطر الأنترنت وتوعيتهم وتوعية أنفسنا بالتعامل الصحيح مع التكنولوجيا .

في أحضان عائلتي أتعلم بأمان !

العائلة هي الأساس في بناء جيل واعي يتعامل مع التكنولوجيا بوعي وادارك، وذلك من خلال المشاركة بالأنشطة التكنولوجية و المتابعة الدائمة .

المشاركة ممتعة و مفيدة !

مشاركة الأنشطة التكنولوجية مع الأصدقاء و الأخوة أمر مهم وذلك لأنه يبقي الطفل على تواصل مع الأخرين وقد يكون السبب في ادراك وضع اطفالنا واهتماماتهم .

مواقع التواصل الأجتماعي ..سلاح ذو حدين !

مواقع التواصل الأجتماعي سلاح ذو حدين..لذا يجب أن يكون لدينا الوعي و الثقافة الكافية لنبقي اطفالنا بامان معها .

علمني أولا !

توعية الطفل و تثقيفه هي الطريقة الأمثل و الأفضل لحل المشكلة من جذورها .

الثلاثاء، 14 فبراير، 2017

تأثير الأنترنت على عقولنا و عقول أطفالنا !



لنعرف كيف يؤثر الأنترنت على عقولنا وعقول أطفالنا أنصح بمشاهدة الفيديو " فيديو مهم "


نمط حياتنا أصبح كالتالي : أثناء قيامنا بعمل ما أو دراسة شيء ما أو أي نشاط  يأتينا بريد الكتروني و الذي من الضروري أن نرد عليه أو فيه رابط يجب علينا تصفحه و أثناء تصفحه يلفت أنتباهنا اعلان معين فنضغط عليه لنعيش مع المنتج و نحاول أن نعرف تفاصيله ثم يظهر لنا ورود رسالة على الواتسب ، فنطلع عليها و نطلع على الرسائل الأخرى و نلقي نظرة على مجموعة الواتسب الخاصة بالمدرسة فنتواصل مع أحد الأمهات لنعرف تفاصيل أمر ما أو نشارك في نقاش ما حصل اليوم في المدرسة ، بنفس الوقت نناقش موضوع الزيارة العائلية هذا الأسبوع مع مجموعة العائلة ثم يظهر اشعار بتحديث حالة أحد الأصدقاء على الفيس بوك فنعلق عليها ونبدأ يتصفح الفيس بوك وابداء الأعجاب و المشاركات و غيرها هذا ما تمثله دقائق معدودات من حياتنا يوميا و بشكل مستمر كل فترة قصيرة نعود الى هذا النمط !!
في الحقيقة أننا كنا نقوم بنشاط ما نشاط مهم و فعال في حياتنا ! لكن تم مقاطعته عدة مرات وهذا النمط المستحدث على حياتنا يؤثر على عقولنا و طريقة تعلمنا .
وما يفعله بنا الأنترنت عبر الزمن  يجعلنا خاضعين لسلوك إجباري ثابت مما يجعلنا نفحص هواتفنا بإستمرار، نُلقى نظرة عابرة على صندوق الرسائل بالبريد الإلكتروني ، ما يجعلنا نعيش حالة دائمة من التشتت الذهني و الإنقطاع والذي يُعد نوع من الخطر لأنه يجعلنا نُفكر بدون تركيز أكثر من أنً نُفكر بطريقة تأملية وهذا التفكير المبني على الهدوء والتركيز هو في الحقيقة طريقة تعلمنا
إنها عملية تسمي ( تعزيز الذاكرة) والتي تعني نقل المعلومة من ذاكرتنا قصيرة المدى إلى ذاكرتنا طويلة المدى ،  فعندما تنقل المعلومات من ذاكرتك قصيرة المدى إلى طويلة المدى فأنك تصنع إتصالات بين هذه المعلومة وكل شئ قد عرفته مُسبقاً لتكون المعرفة .
للتوضيح اكثر : الآن لديك هذه المعلومة الرائعة التي ستغير حياتك في ذاكرتك قصيرة المدى ، ولكنك الآن سمعت نغمة وصول بريد إلكتروني جديد الآن تختفي المعلومة ! لقد إستحوذ هذا البريد الإلكتروني على مكانها وبهذا لم تحصل على الفرصة مُطلقاً كي تتعلم أي شئ وكل هذا ناتج عن عملية تشتيت واحدة !
لذا عملية الإنتباه هي المُفتاح وإذا خسرنا التحكُم بالإنتباه الخاص بنا أو أن إنتباهنا مُشتت بإستمرار فأننا لن نستمتع بعملية (تعزيز الذاكرة) بشكل حقيقي !
والآن المقلق أكثر هو أطفالنا !! لماذا ؟
لأن أطفالنا تعرضوا لهذا الكم من المقاطعة و التشتيت بعمر صغير جدا و هم في طور تعلمهم وتأسيس ثقافتهم و المعلومات الأساسية في حياتهم فأبسط مثال لذلك لو شغلت اليوتيوب لطفلك فأنك تلاحظ أنه لا يكمل الفيديو بل يضل يتنقل بين الفيديوهات الأخرى التي تثير أنتباهه فلم يحظى بفرصة التعلم من الفيديو الذي كان يجب أن يشاهده في البداية بل تشتت ذهنه و لم تنتقل المعلومات الى الذاكرة طويلة الأمد ! عدا عن الأطفال الذي اصبح لديهم واتسب أو حساب على الفيس بوك أو غيرها فكم من تشتيت ذهني يحصل خلال قيامهم بأي نشاط ! الموضوع مهم و يحتاج منا الى دراية و وعي ومن الحلول التي يمكن أن نتبناها :


  •  كما أقول دائما التوعية هي الحل الأمثل و الأنجع لأنه سيكون نابع من الشخص نفسه . ممكن أن نوعي أطفالنا بهذه المخاطر و نناقش الموضوع كما طرحناه هنا في المقال 
  • و يمكننا ابرام عقد عائلي نتفق فيه على طريقة أستخدام التكنولوجيا بطريقة فعالة و ايجابية ، و هي خطوة مهمة لأنها تحمل طفلك المسؤولية و تدعم ثقته في نفسه ، لتحميل العقد العائلي وفهم فكرته يمكنك الأطلاع على المقال "ابرام عقد عائلي لأستخدام الأنترنت : عقد الوعي و الآمان "
  • التركيز : تعليم الطفل التركيز على نشاط واحد خاصة اذا كان نشاط مهم و مؤثر في حياته كأي نشاط تعليمي أو حتى أنشطة تنيمة المواهب أو الترفيه يجب أن نركز عليها و نتعلمها بهدوء بعيدا عن التشتييت لنعزيز الذاكرة و نبني قاعدة معرفية نعتمد عليها لاحقا .
  • تحديد أوقات استخدام طفلنا للأنترنت أو الهاتف ولا يجب أن نجعل هذا الأمر مفتوحا بلا قيود ،اذا استعنت بالعقد العائلي كما ذكرنا سابقا ستستطيع السيطرة على هذا الأمر بشكل أفضل .
  • تعزيز القراءة من الكتاب و ليس من التاب لخلق علاقة خاصة بين الكتاب  بعيدا عن أي تكنولوجيا .
  • عدم الأعتماد بشكل كلي أو كامل على الأنترنت للحصول على المعلومات ، فأصبح من السهل علينا و على أطفالنا عند الحاجة الى أي معلومة اللجوء الى جوجل أو أي محرك بحث للحصول عليها ، التعليم بالبحث و التجربة و المحاولة ما زال هو المفضل لعقولنا و لعقول أطفالنا التي ما زالت طور النمو .


    الأنترنت أمر رائع و مفيد جدا و لا نستطيع الأستغناء عنه فلنستخدمه بوعي و ادراك .


ملاحظة : لقد حاولت مرارا و تكرارا أثناء كتابتي هذا المقال عدم الأطلاع على الواتسب أو الفيس بوك أو أي بريد الكتروني جديد العملية ليست سهلة لكن بالوعي و الأدراك لهذه المشكلة تبدأ بالتركيز تدريجيا لوقت أطول على ما تقوم به ، على ما تقوم به فقط !

شاركونا تجاربكم مع هذه القضية و كيف تحاولون السيطرة على الأمور ، يسعدنا أن نسمع منكم لتعم الفائدة و الآمان .

دمتم و دام أطفالنا بآمان .

الأربعاء، 8 فبراير، 2017

ابرام عقد عائلي لأستخدام الانترنت " اتفاقية الوعي و الآمان "


بالعادة عندما نقوم بتوقيع اتفاقية أو عقد سواء عمل أو لأستخدام شيء أو شراء شيء نقوم بالألتزام بما في هذا العقد من باب الشعور بالمسؤولية و الواجب تجاه هذا الأمر ، لذا سنقوم بتطبيق هذه الفكرة مع أطفالنا و سنقوم بأبرام عقد نوضح فيه سياسة أستخدام الأنترنت و الهاتف أو التابلت في البيت و في حياتنا عامة .
العقد عبارة عن سياسة واضحة لنا و لأطفالنا بكل مسموح و ممنوع استخدامه في الأنترنت و التكنولوجيا بشكل عام و لقد أطلقت عليه " عقد الوعي و الآمان " لأن فيه توعية لأطفالنا بالأستخدام الآمن و المسؤول للأنترنت و أيضا يحميهم بأذن الله من المخاطر المحتملة لأنه سيكون لديهم ثقافة و وعي و اتفاق عائلي سيشعرهم بالمسؤولية و الثقة .

الفكرة كالتالي : 

مرفق عقد الوعي و الآمان العائلي و هو باللغتين العربية و الأنجليزية ، يمكنكم أختيار اللغة التي تفضلونها "و قد وضعت اللغة الأنجليزية لأن الكثير من الأهالي المغتربين في دول أجنبية قد يرغبون بأن يكون العقد باللغة الأنجليزية " سنقوم بالخطوات التالية :
- تحميل الأم أو الأب أو المربي المسؤول نسخة من العقد ( ويمكن أيضا استخدام هذا العقد في المدارس كنوع من سياسات الأتفاق و التوعية للطلاب).
- بعد ذلك نقوم بقراءة العقد و استيعابه تماما ومناقشته مع الأب أو الأم في حالة اذا كان العقد داخل المنزل .
- ويتم وضع الأجراءات أو السياسة التي يرتضيها كل من الأب و الأم لحماية أبنائهم بحيث يتم تحديد الوقت المسموح به استخدام الأنترنت و الهاتف و مكان استخدامه و كيفية استخدامه و كيفية حماية خصوصيته و كيفية أحترام الآخرين على الأنترنت كما هو موضح في العقد.
- يتم تنسيق اجتماع عائلي بحيث يتواجد فيه جميع أفراد العائلة و يتم طباعة عقد لكل من الأب و الأم و الأطفال كل على حدا بحيث يكون لكل فرد نسخته الخاصة .
- يتم توعية الأطفال بسياسات الأستخدام الآمن و ماهي اجراءات السلامة و كيف أحمي نفسي و احمي الأخرين و أكون مسؤول و عند الـتأكد من استيعاب اطفالي لهذه الأمور يتم الأنتقال الى الخطوة التالية .
- يتم مناقشة أمور العقد و السياسات و الأجراءات التي سيتم اتخاذها و اتباعها في البيت و في كل مكان من حيث الوقت و الكمية و الكيفية ، و يتم اشراك الأطفال بذلك في حال كان لديهم أي اقتراح أو تعديل يمكن عمله اذا كان فيه مصلحة او فائدة  فيمكننا تعديل قراراتنا حسب ما يتناسب مع اطفالنا و رغبتهم اذا كان لا مانع من ذلك و لايشكل اي خطر أو فيه خرق لأي سياسة تقتتضي حمايتهم 
- بعدما يتم الأتفاق و التراضي من جميع الأطراف يتم توقيع العقد من قبل كل طرف و احتفاظ كل فرد بنسخته الخاصة في مكان آمن بحيث يتم الرجوع عليها في حال لزم الأمر ، ويتم وضع عقوبات من قبل الأهل في حال خرق العقد حسب ما يريانه مناسبا.
- العقد مقسم حسب العمر من عمر 5 سنوات أو أقل من عمر 6 سنوات الى 8 سنوات و من عمر 9 سنوات الى 12 ، يتم استخدام العقد المناسب لعمر طفلك .


أرجوا أن تشاركونا تجاربكم مع توقيع العقود و كيف كانت التغيرات على سلوك أطفالكم بعد توقيع العقد و اذا كان لديكم أي اقتراحات أو اضافات على بنود العقد نرحب بذلك .

source : commonsense.com

الاثنين، 30 يناير، 2017

عندما تضطرين لأعطاء هاتفك لطفلك !


ماذا يفعل الأطفال عندما يأخذون هاتفك ؟!!
شاهدي الفيديو : تصرفات صادمة




في بعض الأحيان نضطر لأعطاء هاتفنا الخاص لطفلنا  ليلهو قليلا وذلك في ظروف معينة ، قد نكون في عيادة ننتظر دورنا أو في مستشفى و نود أن يكون الطفل هادئا نوعا ما ، أو في زيارة عائلية لكبار السن ،أيا كان الظرف قد نضطر لعمل ذلك و هذه ليست دعوة لألهاء الطفل بالجوال الا أننا نفعل ذلك أحيانا ، ومن هنا قد يعبث الطفل بهاتفك و ملفاتك فقد يقوم بحذف رسائل أو ارسال رسائل عن طريق الخطأ أو ارسال صور أو فيديوهات خاصة لا ينبغي أرسالها، وقد شاهدنا هذا المشهد يتكرر كثيرا فكم اعتذار وصلنا من أمهات لأن أبنائهم أرسلوا صور بالخطأ و الذي قد يضع الأهل بأحراج كبير بعض الأحيان ،هذا عدا عن حذف رسائل أو صور أو ملفات مهمة ، اذا كيف نتصرف ؟!

في حال اضطررت لأعطاء هاتفك لطفلك فهناك حلين يمكنك اللجوء اليهما :

1- يمكنك تحميل تطبيق القفل والذي يقوم  بغلق تطبيقات وملفات حسب أختيارك و تحديدك مما يحمي خصوصيتك و ملفاتك ، ومن مميزات هذا النوع من التطبيقات :


  • حماية الصور والفيديوهات من تطفل أي أحد خاصة الصغار ،والوصول اليها بكلمة أو رقم سري.
  • بإمكانك قفل جهازك بتوقيت تحدده انت من خاصية القفل الأوتوماتيكي.
  • يمكنك غلق الإنترنت، وأيضاً غلق متجر جوجل بلاي Google Play.
  • اقفال اي مكالمات تاتي سواء كانت صادرة او واردة.
  • سهل الاستخدام ويمكن للكل استخدامه  بالاضافة انه يدعم اكثر من 24 لغة .
  • قفل واغلاق اعدادت النظام و الضبط.
  • بامكانك اغلاق اي تطبيق تريد اذا كان تطبيق الايميل او الجي ميل او الفيس حيث انه يعطيك كثير من الخصوصية اغلاق كثير من التطبيقات والتحكم في امور اخرى.
  • التطبيق خفيف الحجم ولا يحتاج الى امكانيات مرتفعة من جهازك.
ومن أشهر هذه التطبيقات  تطبيق Applock  للأندرويد و تطبيق Folder lock للأيفون .

وهذا النوع من التطبيقات يحمي خصوصيتك بشكل عام من أي متطفل .

2- الحل الثاني هو تطبيق kids mode وهذا النوع من التطبيقات مثالي جدا في مثل هذه الحالات لأنه يحول الجوال الى مساحة خاصة لطفل بعيداعن ملفاتك و تطبيقاتك الخاصة و يفتح له عالم خاص من الألعاب و الترفيه و التعليم بشكل جذاب و مثير بحيث لا يمكنه الخروج منه الا باذنك اذ عليك ادخال كلمة السر ليخرج منه و يعيدكم الى حالة الهاتف العامة .
وهذا النوع من التطبيقات كثيرة يمكنكم أختيار ما يناسبكم منها الا أن بعضها لا يتوافق مع جميع الأجهزة ، حيث طرحت سامسونج هذا النوع من التطبيقات من فترة طويلة فاذا كان جهازك يدعم هذا التطبيق قد تجده مثبتا لديك وما عليك الا تفعيله ، بحيث يمكنك تحديد التطبيقات التي يمكن لطفلك مشاهدتها من خلال هذا التطبيق ، وعليك تحديد كلمة السر الذي على طفلك ان لا يخرج من هذه الحالة الا بها ، بالأضافة الى تمتع هذه التطبيقات بواجهة رسومية تفاعلية جميلة و جذابة للأطفال ، حتى وجود الكاميرا يكون استخدامه أمن لأن الطفل اذا استخدم الكاميرا أثناء وجوده في هذه الحالة فهي تكون كاميرا مخصصة للاطفال و يتم تخزين الصور بمجلد خاص لهذا التطبيق حيث يمكنك مشاهدتها فيما بعد ، ويمكن للطفل تزيين الصور الذي التقطها بملصقات طفولية خاصة مما يجعلها عملية ممتعة و مسلية ،فاذا كان طفلك من محبي التصوير فسيستمتع بهذه الخاصية و بامان لأنه لا يمكن ارسال هذه الصور وهو في حالة الكيدز مود الا اذا سمحتي لتطبيق الرسائل بأن يكون متاحا له ،ومن المؤكد انك لن تقومي بذلك .

سأضع لكم بعض هذه التطبيقات التي يمكنكم تجربتها اذا كانت تناسبكم و تناسب أجهزتهم فأنا قمت بتجربة kids mode  الخاص بسامسونج لأن جهازي يدعمه و كان مثبتا فيه ، وكانت تجربة ممتازة و مريحة ، لأنه ليس هناك ما أقلق منه عند وجود جوالي مع طفلي و من هذه التطبيقات :
- kids mode : و هو كما ذكرت من أحدى تطبيقات سامسونج ، و يمكنكم مشاهدة الواجهة الرسومية الجذابة للاطفال .


- تطبيق kids mode and child lock : في تجربة قامت بها هذه الشركة المبرمجة لهذا التطبيق حيث قامت باعطاء مجموعة من الأطفال هواتف فكانت النتيجة خلال ساعتين كالتالي : تم حذف 5 تطبيقات - 34 عملية شراء - تم مشاركة 52 رسالة اجتماعية - تم صرف حوالي 1000 دولار !! فالحل بالطبع تنزيل هذا النوع من التطبيقات ، وهذا التطبيق جيد و يتوافق مع معظم الأجهزة  و تقييمه جيد ، حيث يمكنكم الأعتماد عليه .

وهو أيضا أحد التطبيقات التي تؤدي نفس الغرض و يمكنكم تجربتها .



اذا صادفتم هذه المشكلة مع اطفالكم و لديكم تجربة مع هذا النوع من التطبيقات أرجوا اثراؤنا بهذه التجارب في التعليقات لتعم الفائدة .




الأربعاء، 25 يناير، 2017

محركات البحث الآمنة لطفلك " لنعرف أكثر بآمان أكثر "


تحتل محركات البحث المعروفة مثل جوجل و ياهو و بنج جزءا اساسيا من حياتنا التكنولوجية اليومية فنحن نجري العديد من الأبحاث يوميا سواء للعمل او للدراسة او لكل ما يخطر ببالنا، و أطفالنا بطبيعة الحال بدأوا بنهج هذا المنهج ، فمن بداية دخولهم المدرسة يبدأون باستخدام محركات البحث للبحث عن العاب او اغاني او اناشيد تعليمية أو أي نشاط تعليمي و ترفيهي وقد يكون هذا النشاط برفقة الأهل أو لوحدهم ، لكن كما نعلم أن هذه المحركات مفتوحة و فيها نتائج قد تكون مسيئة أو مخلة بغض النظر عن طبيعة أو موضوع البحث الذي تقوم به ، مع أنه يمكنك وضع تقييد المحتوى كما ناقشنا هذا الموضوع سابقا في المقالة : "ابني يبحث في جوجل بأمان أكثر "   الا أن هذه الطريقة غير آمنة 100% و بالعكس قد تظهر بعض النتائج المسيئة الا أنها خطوة ضرورية وذلك في حال تم استخدام جوجل كمحرك بحث يجب أن نعلم أننا قد قمنا في خطوات الحماية و الآمان اللازمة.
الا أن استخدام محركات بحث مخصصة للأطفال هي أمر مريح و عملي خاصة في حال عدم تواجدنا معهم أو أثناء استخدامها في المدرسة أو المراكز التعليمية ، ومن هذة المحركات :

- محرك البحث kiddle :


و هو يعتمد على نتائج مخصصة من جوجل الا أنه آمن جدا و يمكن لطفلك اعتماده فهو يظهر نتائج بحث أمنة و صديقة للأسرة و يقوم بتصفية أي نتيجة سيئة أو غير مرغوب فيها.
يمكنك زيارة الموقع من هنا  www.kiddle.co

2- محرك البحث kidrex :
وهو أيضا بحث مخصص من جوجل وآمن يعمل على تنقية عمليات البحث من اي نتائج مسيئة واذا كان هناك أي موقع أو نتيجة تود حذفها يمكنك مراسلة الموقع لمعالجة الأمر و تحسين أداءهم.
يمكنك زيارة الموقع من هنا : www.kidrex.org

3- محرك البحث thinga :


و هو محرك خاص للأطفال وهو آمن جدا بالأضافة الى وجود بعض المزايا الأضافية تعليمية و ترفيهية .
ويمكنك زيارة الموقع من هنا : thinga.com

وفي جميع محركات البحث الخاصة بالأطفال هناك نصائح خاصة للأهل و خطوات توعوية  ، ويمكنكم التواصل معهم للتحسين من أدائهم .
يجب وضع صفحة محرك البحث الآمن كصفحة افتراضية عند فتح المتصفح ليكون اعتماد الطفل عليها دائما .

اذا جربتم أحد هذه المحركات أو عندكم خبرة أو اطلاع على أي محرك بحث أخر أرجوا تزويدنا بها لتعم الفائدة .

دام أطفالنا بآمان.


الأحد، 22 يناير، 2017

فيلم قصير:"يوضح خطورة مواقع التواصل الأجتماعي على الأطفال و المراهقين"


أن اعداد الأطفال و المراهقون الذين يستخدمون الموبايل و الأنترنت بازدياد كل يوم ، و مما لا يخفى على الكل التأثير الكبير لهذا على كل نواحي حياتهم العقلية و النفسية و الأجتماعية ، فمنهم من استخدمها في تعزيز و تدعيم دراسته بالبحث و الاستقصاء عن مواضيع معينة و منهم من ادت الى تراجع مستواه الدراسي لانشغاله باللعب على هاتفه او استتخدام مواقع التواصل الأجتماعي بشكل كبير ، وهذا ايضا ادى الى مشاكل نفسية ناتجة عن العديد من المشاكل الناتجة عن خطر او مشكلة واجهته اثناء استخدام الأنترنت ومواقع التواصل الأجتماعي .

ومن أهم المخاطر الذي يناقشها الفيلم هي امكانية اي شخص الدخول الى حساب اي طفل او مراهق و معرفة كل المعلومات المهمة عنه فباتت صفحتنا على الفيس بوك تمثل كاميرا مفتوحة للجميع تسمح لهم باختراق حياتنا بسهولة و معرفة كل تحركاتنا و كل نشاطاتنا و اهتماماتنا  وصورنا و صور عائلتنا ، فاذا دخلت الى حساب اي شخص عادي ممكن ان اعرف اسمه و رقم هاتفه و مكان تواجده او اقامته و معلومات عنه و عن عائلته وذلك بسهولة نوعا ما لا تحتاج الى تهكيرة او خبرة بالأختراق .

شاهد الفيلم و ستعرف مدى خطورة الموضوع !!




!!!

الموضوع خطير و قد يؤدي الى انهاء حياة شخص او تدميرها نفسيا !!

ما الحل؟؟؟

أنا أرى أن الوعي هو الحل الأساسي و الجوهري .
فوعي الطفل و المراهق بهذه المعلومات قد تبقيه متيقظا نبها الى كل ما يدور حوله .
تخصيص حسابك على اي موقع من مواقع التواصل الأجتماعي بحيث لا يكون عام للكل ، ولا يمكن اضافة اي شخص الا بعد موافقتك.
عدم وضع كل تحركاتنا وكل ما نقوم به على مواقع التواصل الأجتماعي فيجب أن يكون هناك حدود و أن نحافظ على خصوصية حياتنا قدر الأمكان ، فلا داعي ان نعيش في بيت لا سقف فيه و لا ابواب و لا نوافذ لنرضي غرورنا و نستعرض نشاطتنا التي قد لا تكون حقيقية نوعا ما فقط لنضعها على مواقع التواصل الأجتماعي لنلفت انتباه اشخاص لا يعيرونا انتباه و محبة حقيقية ، لأن صديقي أو من يحبني بحق يحبني كما أنا بلا أي تجمل.

حاول أن تكون على تواصل مع احد من افراد عائلتك باستمرار اذا كنت لوحدك و ابلاغهم بمكان تواجدك .

واذا كنت مما يضعون تطبيقات الحماية و المراقبة بعض منها يكون فيه زر تنبيه في حال الشعور بوجود اي خطر يمكنك الأطلاع على التفاصيل بقراءة هذا المقال 
اذا كان لديكم اي اقتراحات او حلول ارجوا تزويدنا بها بالتعليقات او مراسلتنا .

الثلاثاء، 10 يناير، 2017

حدد وقت استخدام طفلك للتابلت او التلفون .



التكنولوجيا ممتعة ، و هي مصممة لأن تكون ممتعة ، لذا لن نستطيع أن نحرم أطفالنا من هذه المتعة ، وبالعكس هدفنا ان يستمتعوا و أن  يستفيدوا منها قدر الأمكان ، لكن بنفس الوقت نريدهم أن يستثمروا وقتهم بأشياء أخرى حتى لو كانت لعب لكن ممكن أن يكون لعب حركي و بدني و ألعاب ذهنية أو قراءة القصص أو اللعب مع الآخرين و التواصل مع المحيط.

طبعا تحديد وقت اللعب على التابلت أو التلفون بالطريقة التقليدية و هو أن تقولي لطفلك "ستلعب ساعة و من ثم سأخذه منك " هي بالعادة طريقة غير ناجحة لأن الطفل لن يلتزم بهذا و سيتذمر عند انتهاء الوقت  و سيعطيك العديد من الاعذار حتى لا ينهي اللعب وانه يجب ان ينهي المرحلة او اللعبة وقد يمتد الامر لساعات اخرى وينتهي الامر بصراع وبكاء او تذمر ..
الحل :
يكون بتنزيل تطبيق يمكنك من التحكم بجهاز ابنك بشكل قد يكون كلي من هاتفك او جهاز الكمبيوتر الخاص بك ويسهل عليك المهمة لانه يكون محدد باجراءات معينة ينفذها حسب طلبك وحسب احتياجاتكم.
وهذه التطبيقات كثيرة يمكنكم اختيار ما ترونه مناسبا لكم  سنشرح بعض منها لتتطلعوا على امكانياتها و ما تقدمه من خدمات.

1-Family time : 



وهو تطبيق للتحكم الأبوي فيه العديد من المزايا المميزة و التي تعطي الأبوين أو المشرفين على الأطفال التحكم الكامل في جهاز الطفل سواء كان تابلت او هاتف ومن مميزاته :

  1. قفل التطبيقات : يمكنك التحكم بالتطبيقات الموجودة على جهاز طفلك و يمكنك قفل التطبيقات التي لا تود لأطفالك التعامل معها ، و ذلك من خلال اضافتها الى القائمة السوداء للتطبيقات .
  2. تحديد الوقت : وهو فحوى موضوعنا ، يمكنك التحكم بالوقت بشكل كامل فيمكنك تحديد ساعات معينة او و قت معين يمكن لطفلك فيه استخدام التابلت ، و ايضا يمكنك تحديد وقت النوم او وقت الغداء او اي وقت ترغبه ليقفل الجهاز اثناؤها، لديك السلطة الكاملة و التحكم الكامل .
  3. زر الابلاغ عن الخطر : اذا تعرض ابنك لأي خطر كان، يمكنه ابلاغك بمجرد ضغطة زر ، فمجرد أن يحس طفلك بأي خطر يمكنه أن يضغط هذا الزر و سيصلك تنبيه بوجود خطر .
  4. قائمة المتصلين غير المرغوبين : اذا كان هناك اشخاص يتواصلون مع ابنك و لا تود أن يتواصلوا معه فما عليك الا وضعهم بقائمة مراقبة المتصلين و سيصلك اعلام في حال اتصالهم .
  5. تحديد المواقع أو التعقب : يمكنك تعقب ابنك و مكان تواجده و ايضا مشاهدة جميع المواقع التي زارها ابنك و الوقت الذي زار فيها ابنك هذه الأماكن ، و الأجمل منذ ذلك يمكنك حظر اماكن و مواقع معينة بحيث اذا دخلها ابنك سيصلك تنبيه بذلك .
  6. رقابة كاملة على جهاز طفلك : يمكنك مشاهدة و مراقبة جميع المواقع التي زارها ابنك و جميع التطبيقات التي حملها ابنك و ايضا قائمة اتصاله و قراءة جميع الرسائل التي ترده .
  7. تحذير السرعة : اذا كان ابنك في عمر يسمح له بقيادة السيارة  يمكنك تلقي تنبيه اذا تخطى ابنك السرعة المحددة أو قاد بسرعة . " هذه الميزة للأبناء الأكبر سنا "

و العديد من المزايا التي يمكنك تجربتها بنفسك ، لكن من عيوب هذا النوع من البرامج أنه لا يوجد هناك أي نوع من الخصوصية خاصة في عمر معين تقريبا بعد 9 سنوات يحتاج الطفل الى الخصوصية فأنا أرى أن يكون هناك اتفاق بين الأهل و الأبن بأن هذا الأمر يصب بمصلحته و لحمايته .
وهذا النوع من التطبيقات ليس مجانيا فيمكنك تجريبه لفترة معينة و من ثم عليك شراء التطبيق لتمتع بكامل المزايا ، الا ان اسعاره اتوقع انها مقبولة اذا رأينا اننا نحتاج الى هذا النوع من التطبيقات .
فمثلا تطبيق فاميلي تايم سعره حوالي 69$ سنويا أي حوالي 274 ريال  لخمس اطفال بحيث يمكنك تحميله على 5 أجهزة و يمكنك أيضا الدفع شهريا و يكلف حوالي 27$ أي حوالي 107 ريال سنويا وذلك لتطبيقه لطفل واحد .
أرى أن السعر مناسب أذا كان هذا يصب بمصلحة طفلنا .

في الفيديو التالي توضيح لبعض ميزات تطبيقات التحكم بأجهزة الأطفال وهي مأخوذة من تطبيق Family Time يمكنك الأطلاع عليه للتعرف على هذه المزايا :
( ملاحظة :  في الفيديو دخول الأبنة الى بار وهذا طبعا يخالف ديننا و مبادئنا لكن لم أقم بحذف هذا المقطع لتوضيح أنه يمكن للأباء معرفة دخول ابنائهم أماكن معينة غير مرغوب ارتيادها )


2- Screen time :



وهو تطبيق تحكم كما في التطبيق السابق و يحمل جميع الخصائص السابقة لكن مع بعض الأضافات الجميلة :

  1. يمكنك قفل الجهاز مباشرة من هاتفك أو اعطاء وقت اضافي لطفلك اذا رغبت بذلك .
  2. الواجبات المدرسية و المهام : يمكنك عمل قائمة من الواجبات و المهام التي ترغب من طفلك أن ينجزها و يمكنك تحفيزه بالجوائز .
  3. يمكنك  استخدام هذا التطبيق لعدد لامتناهي من الأجهزة و هذا ما يميزه عن باقي التطبيقات فهو غير محدود.
  4. والأهم من ذلك أن طفلك لا يمكنه عمل الغاء للتثبيت فلا يمكن ازالته من جهاز طفلك الا من قبلك .
  5. سعره مقبول جدا جدا مقارنة بغيره من التطبيقات تقريبا 40 دولار سنويا اي تقريبا 160 ريال سنويا ولعدد غير محدود من الأجهزة ، أتوقع أنه سعر اكثر من رائع مع كل هذه الميزات .
يمكنك الأطلاع على المزيد من المزايا وتحميل التطبيق من الرابط التالي :


هناك العديد العديد من التطبيقات من هذا النوع  ويحمل نفس المزايا يمكنك انتقاء ما تراه مناسبا واذا كان لديك تجربة فعلية مع اي تطبيق أرجوا تزويدنا بها لتعم الفائدة .

الخميس، 5 يناير، 2017

هل أراقب ابني ؟!


سؤال يسأله الأهل لأنفسهم باستمرار و في جميع المراحل العمرية ، و هو بالفعل سؤال محير لما له من تبعات ايجابية و سلبية لأنها تعتمد على الكثير من العوامل منها :
1- عمر الطفل : الطفل بعمر صغير يحتاج الى مراقبة باستمرار للتأكد من أن كل شيء مناسب لعمره و لحمايته كونه غيير قادر على التمييز بين الخطأ و الصواب لأنه مازال يكتشف العالم و اعتقد أن حمايته هنا واجبة و التأكد من عدم تعرضه لأي أمر قد يسبب له الأذى سواء النفسي و الجسدي و كما ينطبق ذلك على الأمور المادية و الحياتية في حياة الطفل كذلك تنطيق على استخدامه للتكنولوجيا سواءا التابلت و التطبيقات المحملة عليه أو الأنترنت و مواقع الأنترنت التي قد يتم تصفحها للعب أو التعليم.

وأتوقع العمر المناسب لمراقبة الطفل من عمر سنتين اذا افترضنا أن هذا هو العمر التي بدأ به الطفل استخدام التكنولوجيا الى عمر 8 سنوات وبالطبع نوعية المراقبة تختلف نوعا ما مع تطور الطفل و تطور مهاراته تكنولوجيا و تقدمه بالعمر فمراقبة طفل بعمر 3 سنوات يختلف عن مراقبة طفل بعمر 6 سنوات مثلا لأن معظم الأطفال بهذا العمر قد تكونت لديه خبرات تكنولوجية و اصبح على الأقل يعرف كيف يستخدم سوق تحميل التطبيقات و الألعاب وقد يكون على دراية بكيفة اتصال الجهاز بالأنترنت أو فصله ، لذا يجب مراقبة الطفل بما يتناسب معه مباشرة برؤية ما يقوم به الطفل و الجلوس معه أثناء استخدام الطفل للجهاز أو الأنترنت و أيضا يمكن استخدام تطبيقات مراقبة يتم تحميلها على جهاز المربي و جهاز الطفل للمتابعة الطفل و ما يقوم به على الجهاز وسنشرح ذلك و نوضحه لاحقا .
أما العمر الاكبر من ذلك فتكون قد تكونت لديه خبرة تكنولوجيا لا بأس بها يمكنه عمل العديد من الأمور و قد يفك أي حظر قد تكون فرضته على جهازه لذا من الضروري جدا في هذه المرحلة توعية الطفل بالأستخدام الآمن للانترنت و أن هذا الأمر يصب في مصلحته و حمايته من العديد من المخاطر المحيطة به و التي تنتظر تصيد اي طفل يخرج عن سياق الحماية و الآمان لذا ننصحكم باطلاعهم على المقالة السابقة " 5 أمور على طفلك معرفتها ليكون بأمان على الأنترنت " و يمكنكم الأطلاع دائما على موقع آمان لتبقوا على دراية بأجراءات الامان و الوقاية .

2- شخصية الطفل و توجهاته و اهتماماته : تعتمد فكرة المراقبة على شخصية طفلك من عدة نواحي هناك أطفال لديها اقبال شديد على الأنترنت و التكنولوجيا و هذه تحتاج الى متابعة أكثر ، و هناك أطفال فضوليين جدا يحبون الأكتشاف و يلفتهم كل شيء و هؤلاء ايضا يحتاجون الى مراقبة و متابعة و هناك أطفال حساسون جدا و قد تأثر عليهم المراقبة المباشرة بشكل سلبي لأنها قد تضعف شخصيتهم و تقلل الثقة بنفسهم و يشعرون بأنهم غير قادرون على اتخاذ قرارت او حماية أنفسهم طبعا نعود و نكرر هذه في عمر تقريبا 7 سنوات و أكثر. لذا يجب أن تتخذ هذا القرار بناءا على شخصية أبنك .

3- البيئة المحيطة به سواءا من العائلة او المدرسة أو الأصدقاء : البيئة لها تأثير كبير على الطفل و أعمار الأشخاص التي يتعامل معها الطفل في عائلته قد تؤثر على سلوكه التكنولوجي فالأطفال الذين لديهم أخوان أكبر منهم أو اقارب أكبر منهم و يساعدونهم بتحميل التطبيقات او الألعاب ستتكون لهم خبرة أكبر و اسرع بالتكنولوجيا و ممكن أن يؤثروا على سلوكهم اذا كان هؤلاء الأطفال الأكبر منهم قد اطلعوا على محتويات مسيئة او اباحية ، و يظهر هذا أكثر مع الأقارب لذا يجب أن نكون على دراية و وعي بما يحيط بطفلنا و مما قد يؤثر عليه و هذا يساعدنا باتخاذ قرار المراقبة و كيفيتها.

4- نوعية المراقبة : كما تحدثنا سابقة مع اختلاف العمر تختلف و سيلة المراقبة قد تكون مباشرة أو باستخدام تطبيقات مراقبة و حماية .

5- معرفة الطفل بذلك أو مراقبته بالخفاء : هل يتقبل الطفل بوجود تطبيق لمراقبته و تتبع حركاته أم أنه يرفض ذلك و يشعره بأنه غير مسؤول و يشعره بعدم الثقة بالنفس و بعدم الأرتياح طبعا لن نخضع لأرادة الطفل طالما هناك أي خطر يحيط به ، لذا الحل يكون بمناقشة هذا الأمر مع الطفل و أن في هذا حماية له و لمصلحته و أن تكون المراقبة أو المتابعة بما يتناسب مع عمر الطفل و تعزيز الثقة بينكما ليخبرك بما يحصل معه أو ما يشعر بأنه قد يسبب خطر عليه من دون مراقبة .

لذا السر برايي التوعية المستمرة و بناء الثقة بينك و بين الطفل و تعزيز ثقته بنفسه و أنه شخص مسؤول و قادر على ادراك الصواب من الخطأ و حماية نفسه ، اذا زرعنا هذه الأمور بالطفل من عمر صغير سينشأ طفلنا بسور حصين لكل الموجات المسيئة بأذن الله 

6 - تنمية مراقبة الله لنا و الأطلاع على جميع اعمالنا و أنه يحب أن يرانا  بالمكان الصحيح و بما يعود علينا بالنفع فاستشعار مراقبة الله و تنمية ذلك في نفس الطفل لها فعل السحر حتى لو تعرض لا سمح الله لما قد يضره سيكون هناك منبه داخله يشعره بوجود خطأ وأن عليه الابتعاد.

و لا ننسى الدعاء لهم دائما وأن نستودعهم الله دائما و ابدا فهو خير حافظ .

15 خطوة لتكنولوجيا آمنة و ملهمة .

شاهد الفيديو في البداية ثم أقرأ التفاصيل :



كلنا نسعى لتأمين حياة كريمة و صحية لأبنائنا في شتى المجالات و لا شك أن الجانب التكنولوجي أصبح على رأس القائمة لانه تصدر كل جوانب حياتنا و أصبح مرتبط فينا و في أولادنا بشكل كبير ، لذا علينا اتباع بعض الخطوات التي تؤمن لنا تكنولوجيا آمنة و ملهمة من غير عناء و من غير أن نجعلها محور حياتنا :

1- تحديد وقت معين لأستخدام الأنترنت و التابلت و لا نجعل الأمر مفتوح حسب رغبة الطفل  و أهوائه لأن هذا يعزز ارتباط الطفل في الجهاز و قد يؤدي الى الأدمان على التكنولوجيا و العزلة الأجتماعية أو اللجوء الى الأصدقاء الأفتراضيين و العالم الأفتراضي .

2- في حال وجود كلمة سر للجهاز أولأي  برنامج أو تطبيق أو ايميل يجب على الأهل معرفتها و ذلك بتوعية الطفل و الأتفاق معه بأن هذا الأمر يصب في مصلحته و حمايته، و يفضل أن يكون حساب جهاز الطفل هو حساب خاص لللأهل او تم وضعه من قبل الأهل ليسهل عليهم في التحكم بأمور الأمان و السلامة يمكنكم الأطلاع على المقال التالي :

3- مشاركتهم باللعب على التاب أو البحث على الأنترنت : المشاركة هي صمام الآمان لأنه يعزز الثقة بينكما و يعزز ثقة الطفل بنفسه و يجعلكما قريبان من بعض و يمكن الأهل من معرفة طريقة تفكير الطفل و توجهاته .

4- اضافة ابنك او ابنتك على مواقع التواصل الأجتماعي : اذا قام طفلك بفتح حساب على أي موقع من مواقع التواصل الأجتماعي يجب اعلامك بذلك و أن يكون هذا تحت اشرافك و أن تتم اضافتك لحسابه و دعوتك كصديق و فعلا يجب أن تكون صديق و لا تتخذ دور المراقب ، فهذا سيجعلك قريب أكثر من ابنك ويمكنك أن توجهه بطريقة غير مباشرة و بطريقة محببة له لأنك ستفهمه أكثر و ستتعرف على ما يحيط به في هذا العالم الأفتراضي .

5- يجب أن يتم استخدام الأنترنت و التابلت في مكان مفتوح و بوجود العائلة : دائما العزلة تزيد من فرصة حصول الأخطاء و المخاطر لأنها تزيد من الفضول و محاولة اكتشاف الخبايا و اذا كان هناك أي ممارسات خاطئة سيعزز من هذا السلوك ، بينما استخدام التكنولوجيا في احضان العائلة سيشعر الطفل لا اراديا بأمان و راحة و يبعد عنه الوساوس  و المخاطر بأذن الله .
ويمكنك الأطلاع على المقالة التالية التي تمثل قصة حقيقة كانت ضحيتها فتاة بسبب انعزاله افي غرفتها أثناء استخدامها للأنترنت.

6- التوعية التوعية التوعية : هي السلاح الرادع للطفل لأنها تنمي حس الأدراك و الوعي بما حوله خاصة اذا اقترنت بوعيه برقابة الله له ، فهي الحل الآمن اذا غابت اعيينا عن الطفل وهي ضمان المستقبل لأنه سنصل الى مرحلة لن نستطيع مراقبة طفلنا او السيطرة عليه لأنه سيكون قد نضج و استقل بذاته لكن ما زرعناه فيه من قيم ستبقى تنير طريقه و تقيم سلوكه مهما حاد عن الطريق سيعود الى الصواب بأذن الله .

7- أنا موجود عند حدوث أي مشكلة : يجب زرع هذه الفكرة في الطفل و أن عليه اللجوء اليك عند حدوث أي أمر أثار شكوكه أو اشعره بعدم الأرتياح أو بوجود خطأ ما وعليه أن يشعر بالأمان و الثقة عند اللجوء اليك لا الخوف من العقاب مما قد يفاقم من المشكلة .
8- استخدام تطبيقات آمنة للطفل خاصة اليوتيوب لما فيه من مخاطر كثيرة لذا علينا استخدام التطبيقات الآمنة التي تحاكي اليوتيوب و يمكنك الأطلاع على بعض التطبيقات المرشحة من هنا " يويتوب كيدز لا يعمل ! اليك الحل " .

9 - التأكد من التطبيقات و الألعاب التي يستخدمها الطفل : يجب تحميل الألعاب و التطبيقات المناسبة لعمر الطفل و تحميلها باشراف الأهل و تجربتها من قبلهم و يفضل فصل الأنترنت عن التاب بعد تحميل الألعاب و التطبيقات لتجنيب الطفل الدعايات التي قد تكون مسيئة أو تحثه على تحميل العاب أخرى قد تكون مسيئة .

10 - اتباع خطوات الآمان على الجهاز و المتصفح : يمكنكم الأطلاع على التفاصيل بالمقالة السابقة " كيفية التحكم في الكمبيوتر و الأنترنت اثناء استخدام الأنترنت " .

11- وجود نشاطات حركية و ترفيهية : وجود نشاطات و العاب ترفيهية في حياة الطفل و في برنامجه اليومي تعزز مهاراته الحركية و الأجتماعية و تفرغ طاقته كطفل بشكل ايجابي بعيد عن التكنولوجيا و مساوءها .

12- تعزيز القراءة من الكتب و القصص المطبوعة : وعدم الأعتماد الكلي على الكتب و القصص التكنولوجية ليخلق رابط و علاقة بينه و بين الكتاب لا تكون موجودة الا مع الكتاب الذي يمسكه بين يديه و الذي يضع اسفل و سادته قبل أن ينام ، و أيضا يكون وقت مستقطع من الوقت الذي قد يمضيه الطفل على الأنترنت أو التاب .

13- وضع الجهاز بوضعية الطيران لحماية الطفل من الأشعة الضارة .

14- تنمية موهبة الطفل  بأي مجال كانت لأنها ستكون سد منيع أمام اي خطر من مخاطر الحياة لأن لديه شغف و هدف في أمر ما يشغل وقته و قدراته و تفكيره .

15- زيارة موقع أمان باستمرار للأطلاع على كل ما هو جديد في توعية و تثيقف الأهل بما يخص الأجراءات الضرورية لحماية أطفالنا .

اذا كان لديك المزيد من الخطوات و التوصيات النابعة من خبرتك و تجربتك أرجوا تزويدنا بها في التعليقات لننشرالفائدة ولتكون عنصر ايجابي و فعال في المجتمع.

الأربعاء، 14 ديسمبر، 2016

يوتيوب كيدز لا يعمل ! اليك الحل .


اليوتيوب من أكثر المواقع أو التطبيقات زيارة سواء من الكبار او الصغار وهو فعلا  عالم ممتع يمكنك أن تجد فيه كل ما تبحث عنه من متعة و فائدة ، وأنا شخصيا أرى أنه مكان مهم لنتعلم فيه و ننمي مهاراتنا بأي مجال كان ففيه من العلوم و الفوائد الجمة التي لا يمكن الأستغناء عنها في وقتنا الحالي ، لكن هذا العالم الملهم و المفيد فيه الكثير من الشوائب التي تسبب لنا القلق خاصة عند أستخدام أطفالنا لها لكن هنا سنقدم حل نافع و مفيد خاصة للاطفال الأقل من 10 سنوات ، و أقول أقل من 10 سنوات لأن أطفالنا يكتشفون التكنولوجيا و خفاياها بسرعة كبيرة قد تفوق احيانا حذرنا و متابعتنا الا ان الحل دائما و ابدا هو النقاش و التوعية الواعية .

الحل هو في تطبيقات اليوتيوب الخاصة بالاطفال ومنها :

1-  Youtube Kids :

وهو تطبيق تابع لجوجل والذى يمنح طفلك تصفحاً أمناً للفيديوهات المخصصه للاطفال فقط بعيداً  عن اى فيديو عنيف او جنسى ، ويمكن لطفلك أن يتنقل بين افلام الكرتون أو الرسوم المتحركة و أغاني الأطفال و الفيديوهات التعليمية دون قلق لأنه يتم وضع القنوات المخصصة فقط للاطفال ويمكن للأهل التحكم بالقنوات واضافتها وحذفها ، علما أن جوجل يقوم بفلترة الفيديوهات اليا ليقدم لطفلك الفيديوهات المخصصة لعمره ، ومن الميزات الجميلة جدا أنه يمكن ضبط التطبيق لمدة معينة و بعدها يتم غلقه اليا ، وتصفح التطبيق سهل وبتصميم محبب للأطفال .
لكن من المآخد على التطبيق أنه مطروح في الولايات المتحدة الأمريكية فقط ويقال أنه مازال عليه بعض المآخذ انه من الممكن ظهور بعض المقاطع غير المرغوبة .
وفيما يلي روابط تحميل التطبيق على أجهزة الأندرويد و ابل لكن للأسف التطبيق غير متاح في دولنا .

لكن لا تقلق و لا تتأسف على ذلك لأن الحل موجود بجميع المزايا و الفوائد يمكنك تحميل تطبيقات مشابهة تؤدي نفس الغرض ونفس الكفاءة وبتصاميم جميلة جدا، ومن هذه التطبيقات : 

1- تطبيق سامي :


Cover art 

 "تطبيق سامي" يقدم باقة من أفضل فيديوهات اليوتيوب للأطفال مع الرقابة الأبوية. وهو حاصل على العديد من الجوائز و منها 
 "Academics Choice Smart Media Awards, 2016 -   Best Mobile App Award Gold winner, 2016 "  وقد فاز فريق تطبيقات سامي بالعديد من الجوائز المقدمة للاطفال و الالعاب العائلية .

حيث يعتبر هذا التطبيق هو الحل الأمثل للأطفال ولآبائهم بمشاهدة فيديوهات الانترنت  بطريقة آمنة بحيث يكون هناك تحكم ابوي كامل بحيث تضمن بأن لا يقوم أطفالكم بتحميل فيديوهات بنفسهم، و ايضا لن يتم عرض إعلانات أثناء مشاهدة الأطفال للفيديوهات وهذه نقطة مهمة . ويمكن للاباء اضافة الفيديوهات التي يرونها مناسبة ووضعها بالمجال المناسب لها سواءا تعليمية او ترفيهية او غيرها .


في كل أسبوع يقوم فريق سامي بإضافة رسوم متحركة جديدة للأطفال من اليوتيوب بستة لغات: (الإنجليزية، الألمانية، الأسبانية، الكاتالانية، البرتغالية والعربية). يقوم فريقنا باختيار أفضل فيديوهات اليوتيوب لأطفالكم. هذه الفيديوهات تشمل الرسوم المتحركة المفضلة لدى أطفالكم من محطات اليوتيوب الرسمية. حيث نقوم بإضافة فيديوهات ايقاعية للطفل (baby rhyme ) وفيديوهات ايقاعية للحضانة (nursery rhymes videos) للأطفال الصغار. سيتوفر 50 فيديو جديد كل أسبوع لكل لغة. سوف تندهش من مدى روعة الفيديوهات التي يقوم الفريق باختيارها من اليوتيوب.

ماذا ستجد في "مشغل الفيديو الآمن للأطفال Kids Safe Video Player "؟
  مشغل أفلام الأطفال والرسوم- لقطة شاشة

مميزات التطبيق :
  • يقوم بإضافة محتوى جديد كل أسبوع: خبراء الأطفال لديهم يقومون باختيار أفضل فيديوهات اليوتيوبلأطفالكم مصنفة في فئات مثل: تعليم، رسوم متحركة للأطفال، أغاني ايقاعية للحضانة أو قم باختيار الفيديوهات بنفسك أو فيديوهات لعب الأطفال.
  • سنقوم باختيار أفضل الفيديوهات والمحطات وقوائم التشغيل مسبقا من أجل استمتاع الأطفال.
  • اللغات: شاهد الفيديوهات بالانجليزية، الألمانية، الأسبانية، الكاتالانية، البرتغالية والعربية.
  • اضافة الفيديوهات: بإمكان الوالدين فقط (بعيداً عن قائمة تشغيل تطبيقات سامي) بإضافة فيديوهات يوتيوب YouTube Kids جديدة للأطفال، لذلك يمكنك دائماً التحكم بالمحتوي الذي يشاهده أطفالك.
  • تايمر: قم بتحديد الوقت الذي سوف يشاهد فيه أطفالك رسوماتهم المتحركة kids cartoons المفضلة لديهم وهذه نقطة مهمة بحيث يتم التحكم بالزمن و عدم ترك الأطفال لوقت طويل على الفيديوهات و الأيقاعات السريعة .
  • اقسام مختلفة تصنف الفيديوهات حسب الموضوع: هذا سيشمل فيديوهات تعليمية وموسيقية ممتعة لكي يستطيع أن يلعب ويرقص ويضحك.
  • قسم للفيديوهات المفضلة بحيث يستطيع الآباء جمع فيديوهاتهم المفضلة لأطفالهم بحث يمكنهم الوصول الى هذه الفيديوهات بأي وقت من الأوقات!
  • خاصية التحكم الأبوي  Parental Control في التطبيق تحمي أطفالك الصغار من الفيديوهات المفاجأة الغير متوقعة. ستعلم في جميع الأوقات بأن طفلك يشاهد محتوى آمن مناسب لسنه/ لسنها. مشغل فيديو الأطفال لتطبيقات سامي سيسمح لأصغر طفل في البيت بالاستمتاع بوقته. يمكنك الاستمتاع بفيديوهات اليوتيوب للأطفالYouTube Kids videos  بطريقة آمنة كلياً لأطفالك الصغار!
  • عملهم مضمون بأختام الجودة، ومجال خبرتهم هو في تطوير التطبيقات التربوية للأطفال. 
وهذه الخصائص تجعل من هذا التطبيق هو المرشح الأول لتجربته والأعتماد عليه علما أن من سلبياته أن التطبيق لا يدعم حاليا اللغة العربية في لوحة التحكم لكنهم يعملون على اضافتها لذا عليكم تحويل اللغة الى اللغة الأنجليزية عند تحميل التطبيق ، لكن في الوقت الحالي لا تعتبر نقطة سلبية يشكل كبير لأن المعظم يعرف الكلمات المستخدمة في الواجهة و في التحكم الأبوي، وفيما يلي رابط التحميل :


2 - تطبيق كيدز تيوب :
Cover art

هذا التطبيق جيد نوعا بحيث يضع جميع القنوات المخصصة للاطفال ويتم تقسيمها حسب الموضوع فالقائمة مقسمة الى موسيقى وفيديو - العاب اطفال والعاب فيديو - رياضة للاطفال - افلام كرتون - تلفزيون الأطفال - ترفيه- ازياء - الحيوانات و العلوم للاطفال - الفن و الابداع للاطفال .
من سلبياته : عدم وجود اللغة العربية و عدم وجود تحكم أبوي او القدرة على اضافة فيديوهات و أيضا بعض رسوم الأطفال قد تحتوي على افكار و مشاهد غير مناسبة لمبادئنا و دييننا لأنها اصلا من بيئات مختلفة لكن القائمون على التطبيق يقومون بفحص المحتوى قبل وضعه في التطبيق و يمكنكم التحكم في الزمن .
الا أنه تطبيق جيد و يمكن استخدامه و فيما يلي رابط تحميل التطبيق :

3- كيدز يوتيوب :
Cover art
يوتيوب كيدز هو أيضا كسابقه تقريبا فيه مجموعة من القنوات المصنفة حسب الفئة الخاصة بها ، يمكن لطفلك أن يتنقل بها ببساطة و بمرح و سيقضي وقتا ممتعا خاصة القسم التعليمي اعجبني و يمكنك تنمية لغتهم الأنجليزية بهذا القسم لأن التطبيق ايضا لا يدعم اللغة العربية . والتطبيق سهل الأستخدام و تصميمه جذاب كما في الصورة :

  ‪Kids YouTube Videos withRemote‬‏- لقطة شاشة
وفيما يلي رابط تحميل التطبيق :

هذه بعض التطبيقات المتوفرة و التي تعتبر حل بديل و جيد جدا ليوتيوب العادي و يوتيوب كيدز الغير متوفر في عالمنا العربي ، اذا اعجبتك أي من هذه التطبيقات أو رايت ان فيها سلبيات أرجوا اعلامنا بذلك في التعليقات فنحن نسعد بتجاربكم و تواصلكم .
وهناك العديد من التطبيقات الأخر المماثلة يمكنك كتابة "kids you tube" في البحث وستظهر لك العديد من النتائج يمكنك تجربة تطبيقات أخرى و يسعدنا جدا ان تخبرنا عن تجربتك او توصينا بتطبيق معين لأن آمان منصة خاصة لكم و تستمر بكم.


الأحد، 27 نوفمبر، 2016

ابنتي و الأنترنت : قصة واقعية



قصة واقعية من الاف القصص التي تتكرر بشكل كبير في حياتنا للاسف ، والتي اصبحت جزء من واقعنا العصري الذي غزته التكنولوجيا بغمضة عين والمشكلة أنها لم تقتصر علينا بل اصبحت جزء اساسي من حياة أطفالنا والذي هو أمر ليس سيء بمجمله لأن للأنترنت فوائد جمة ويفيد أطفالنا بشكل كبير ويختصر عليهم الحصول على معلومات كثيرة كانت صعبة المنال في وقتنا و أصبحت الدراسة و تعلم شيء جديد وتحقيق الشغف والأحلام أصبح أسهل لأن التكنولوجيا قربت كل العالم و كل المواهب و كل الأحلام الى ايدينا فهذه فائدة عظيمة يجب أن نستغلها لنبني جيل واعي مليء بالمواهب و الأبداع و الحياة.

ولتحقيق ذلك يجب أن نكون على وعي بالجانب الأخر السلبي لهذه النعمة العظيمة وبكيفية التعامل معها منذ البداية قبل حصول الخطأ او الوقوع في المشكلة كما في قصة الفيلم وهو الفيلم الذي أبكى الحضـور في الملتقى الوطني للوقاية من الاستغلال الجنسي للأطفـال عبر الإنترنت! و قصته حقيقية من ملفات هيئة التحقيق والإدّعاء العام!



في هذا الفيلم العديد من الأخطاء الذي ارتكبها الأهل مع أنها بسيطة و ضرورية  وهي :
- استخدام الفتاة للأنترنت لفترة طويلة دون قيود و دون جدولة و هذا مما يزيد التعلق بالأنترنت و الأدمان عليه بينما اذا اجبر الطفل على ممارسة حياته الطبيعية و ممارسة نشاطاته تجعله يعي ان هناك امور ممتعة و جميلة بالحياة يمكن ممارستها و الأستمتاع بها بعيدا عن الأنترنت .

- استخدام الأنترنت و الجهاز الخاص سواء موبايل او تابلت في مكان مغلق يعزز الفضول أو تقبل اي توحه خطأ بغاية الفضول و التطفل لا أكثر ، بينما استخدامه في مكان عام سيوقظ الحذر وسيبعد الأفكار الخاطئة أو تقبلها ، مع أن هذا الأمر نسبيا يحتاج الى رادع داخلي وهو أفضل وقاية .

- قضاء الفتاة فترة طويلة في غرفتها بعيدا عن الجو العائلي امر سيء يجلب الكثير من المتاعب فحتى لو كان الطفل في غرفته لغاية الدراسة فلا يجب ان يكون هذا لوقت طويل  دون تواصل او معرفة مماراساته في هذا الوقت وذلك اصلا لرعايته و الأطمئنان عليه ومشاركته في أموره ليشعر أنه بين أحضان اسرته و ليس في غرفة منفصلة كأنه في عالم خاص له وحده .

- التواصل مع الفتاة و معرفة اهتماماتها وما يستجد بحياتها أمر ضروري والتقرب اليها هذا يجعل معرفة اي جديد يمر بحياتها أوحتى الشعور بأي تغيير قد يكون نذير سوء .

- الوعي ضروري لنا كأهل و لأطفالنا ومن هنا كانت فكرة موقع أمان كموسوعة توعوية للأهل و المربيين بالأجراءات الضرورية  لحماية أطفالنا من مخاطر الأنترنت .
بكل أسف هذه قصة وقد حصلت بالفعل نتمنى لأهل الفتاة ولها تجاوز هذه المحنة بأذن الله  واللهم استر عوراتنا و آمن روعاتنا و احفظنا و ذريتنا والمسلمين من كل سوء .

لنشر الوعي بشكل اكبر ننتظر تعليقاتكم على القصة و مشاركاتكم و في حال وجود قصص مشابه قد تكون سبب في نشر الوعي و المحافظة على اطفالنا ارجوا عدم التردد في مشاركتنا اياها .